قصه الفيلم

تضمن الفيلم طرحا جديدا وجريئا لقضيه الصراع العربي الإسرائيلي بشكل عصري علي الصعيدين الإنساني والسياسي من خلال الدراما المطروحه والتي تركزت احداثها وحواراتها حول شخصياته الثلاته الرئيسيه.. فتاه مصرية وضابط مخابرات مصري وظابط مخابرات إسرائيلي فوضعت الشخصيات المصرية في مواجهه إنسانيه ،سياسية، عقائديه، ومعيشيه مع مجتمع إسرائيلي يعرض بالكامل بكافه انماطه سواء في المعيشه الداخليه أو الخارجيه مع المجتمع اليهودي والصهيوني أيضا.من خلال هذه الشخصيات تطورت الاحداث وتشكل الصراع كما تطرق الفيلم بشكل غير مباشر الي القضيه الفلسطينيه وأوضاع الفلسطينين في ظل بناء الجدار الفاصل وأيضا نظره بعض العرب الي مصر. كما ناقش الفيلم قضايا جواسيس السلام والتي تمثلت في الطرف الآخر في القصة..

معلومات اخرى



شهد الفيلم احداثا متلاحقه أثناء تصويره أبرزها مراجعه الجهات الأمنية والسياديه لسيناريو الفيلم بعد معرفتهم بقصه الفيلم والتي لها علاقه مباشره من خلال ابطاله بالمخابرات والشخصيه الاستخباراتيه وإسرائيل أيضا وبعض السياسات والعلاقات العامه الخارجيه..تسبب ذلك في تعطيل التصوير مده تجاوزت 3 أشهر. اصيب الفنان كريم عبد العزيز أثناء تصوير أحد مشاهد الاكشن حيث سقط من ارتفاع دورين بعد انقطاع الحبل الذي كان يربطه أثناء تاديته لبعض المشاهد ونقل علي اثر هذه الاصابه الي المستشفي وتم اجراء عمليه جراحيه في قدمه واستكمل العلاج الطبيعي في ألمانيا واستغرق ذلك تباعا فترة تأخير أخرى في التصوير استغرقت شهرين .